آخر المواضيع

‏إظهار الرسائل ذات التسميات القوات الجوية. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات القوات الجوية. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 1 أبريل 2021

أبريل 01, 2021

ماذا تقدمه التايفون لمصر؟

 

 


قررت القيادة المصرية التفاوض على طائرات “يوروفايتر تايفون” بعد تجربة فعلية للمقاتلة ، يعني لم يعتمدوا على تقارير فنية من الشركة الصانعة ، بل القوات الجوية المصرية لديها في مخابئها تايفون سعودية قامت بتجريبها وإشراك الطيارين المصريين على التايفون في مناورات مع الجانب السعودي – يعني أن قرار الشراء كان متأني وبمعرفة.

لماذا تهتم مصر بالتايفون التي تعتبر أكثر المقاتلات تكلفة بالتشغيل والصيانة في فئتها ومصر أساساً تمتلك ثلاث مقاتلات من نفس الفئة ؟

وبالعودة لعملية الطيران المصري ضد تنظيم داعش ونتائجها والتقارير الغربية التي تتحدث أن الضربة قد لا تكون دقيقة بسبب أن مصر لا تمتلك قنابل موجهة بالليزر.

مصر تريد التايفون من أجل أن يكون سلاحها الجوي قادر على تنفيذ كل المهام (استطلاع ومباغتة – تحريم جوي – إسناد جوي قريب – قصف جراحي دقيق – قصف بحري – قصف نووي … الخ).

وقال مصدر مطلع أن مناورات فيصل الجوية بين السعودية ومصر جعلت القيادة الجوية المصرية تقتنع بالتايفون.

قد يتسائل البعض لماذا تتكبد مصر ثمن الشراء والصيانة و”تكلفة” التشغيل ، بينما تستطيع غرفة العمليات في مصر تحريك مقاتلات التايفون من مطاراتها في السعودية بموجب معاهدة الدفاع المشترك بين الجانبين؟

قد يكون ذلك صحيحاً ولكن هنا شيء اسمه “عبء التشغيل” وليس تكلفة التشغيل ، وأعتقد أن رجال الجيش العربي في السعودية ومصر مقتنعين أن عدد 72 تايفون غير كافية لذلك جائت عملية رفع العدد وتقاسم عبء التشغيل بين الأطراف. عبء التشغيل يعني الحاجة لمزيد من الطيارين والفنيين ومخابئ ومعدات للفحص الفني. ثم أضف بجوار عبء التشغيل تكلفة التشغيل.

 

ماذا ستقدمه التايفون لمصر؟

• التايفون لا يمكن إيقاف قطع الغيار عنها في ظل وجود التايفون السعودية والتايفون الكويتية، وهذا تأمين قوي للمصريين لقطع الغيار مما يغطي على عيوب كون المقاتلة تصنع من قبل عدة دول.

• التايفون تتميز برادار أقوى من رادار الرافال

• التايفون بحمولة تسليحية بحرية أقوى من الرافال

• التايفون بذخائر متنوعة أكثر من الرافال وأضف على ذلك صواريخ مضادة للرادرات أمريكية واوروبية، في حين الرفال تعتمد على القنابل الذكية بمدى 50 كم.

ونظرًا لكل ما سبق، فإن وجود التايفون سيقدم إضافة كبيرة للقوات الجوية المصرية.

أبريل 01, 2021

الرافال درة تاج القوات الجوية المصرية

 


على الرغم من صغر حجم الرافال مقارنة بالمقاتلات الروسية وحتى اليوروفايتر تايفون الأوروبية ، إلا أنها تتميز بقوة حمولتها التسليحية التي تصل إلى 9.5 طن ومدى يصل إلى 3700 كم ، مع قدرات مناورة وتحليق ممتازة.

ويرجع ذلك إلى التصميم الرائع وكذلك التكنولوجيا الفرنسية المتقدمة ، فكما فهي في الصورة تحمل 3 خزانات وقود إضافية مع 2 صاروخ ميتيور بعيد المدى +110 كم و 2 صاروخ ميكا راداري بمدى 80 كم و 2 صاروخ ميكا حراري بمدى 60 كم و 6 قنابل AASM بمدى 15 – 60 كم في حالة الإطلاق من ارتفاع شاهق.


وتتميز الرافال دون سواها عن باقي المقاتلات الموجودة على الساحة بقدرتها على استخدام البواحث الخاصة بصواريخ الميكا الحرارية التي تتسلح بها والتي تتموضع علي طرفي الأجنحة كأدوات رصد إضافية تزيد من قدراتها الادراكية لما يحيط بها من عدائيات وتعمل بواحث الصواريخ بالتاكامل مع منظومة الاسبكترا للرصد السلبي والـ OSF للرصد الكهروبصري الحراري.

تبلغ تكلفة تشغيل الرافال نحو 16 ألف دولار لساعة طيران ، لكن التكلفة تختلف من دولة لدولة ، يعني في فرنسا تكلفة تشغيلها تتخطى الـ 18 ألف يورو ، الهند أعلنت أن تكلفة تشغيلها وصلت مليون ونص روبية أي ما يعادل 22 ألف دولار ، في مصر تكلفة تشغيلها ستكون أقل من ذلك بكثير، لأنه ببساطة المهندسين والفنيين يعملون بالجنيه المصري ، بالإضافة إلى ان الدعم الفني والصيانة على أعلى مستوى من الكفائة بشهادة الفرنسيين نفسهم.

المواصفات العامة

الطاقم: 1–2.
الطول: 15.27 متر.
المسافة بين الجناحين: 10.90 متر.
الارتفاع : 5.34 متر.
مساحة الأجنحة: 45.7 متر².
الوزن فارغة:
9,850 كجم للفئة (C)
10,300 كجم للفئة (B)
10,600 كجم للفئة (M).
وزن الإقلاع الأقصى: 24,500
المحرك: محركان من نوع سنيكما ام 88-2 (Snecma M88-2).
الدفع الجاف: 50.04 كيلو نيوتن لكل محرك.
الدفع بغرفة الاحتراق المساعدة:75.62 كيلو نيوتن لكل محرك.

الأداء

السرعة القصوى: 1.8 ماخ. (2,223 كم\ساعة) على الارتفعات العالية 1.1 (1390 كم/ساعة) على الارتفاعات المنخفضة
المدى: 3,700+ كيلومتر.
أقصى ارتفاع: 15,835 متر.
معدل الصعود: 304.8 متر/ثانية.
الحمل على الأجنحة: 328 كيلوجرام/متر².
النسبة دفع-وزن: 0.988 (ب100% خزان وقود, 2 صاروخ EM A2A , و 2 صاروخ IR A2A) النسخة B

تسليح الرافال

مدافع: 1× 30 ملم من نوع GIAT 30/M791 مع 125 طلقة
نقاط التعليق:
النموذج الجوي(B,C): عدد 14 نقطة
النموذج البحري(M) : عدد 13 نقطة
أقصى وزن للتعليق الخارجي: 9.500 كجم.
الصواريخ:
جو-جو:
ميتيور
ماجيك-2
ميكا
إيه آي إم-9 سايدويندر
جو-أرض:
إكزوست
إيه إيه إس إم AASM
صاروخ أباتشي
ستورم شادو (SCALP EG)
جي بي يو-12 (GBU-12 Paveway II)

إليكترونيات الطائرة

رادار نوع RBE2 قادر على تعقب 40 طائرة في وقت واحد والاشتباك مع 8 طائرات دفعة واحدة ويمكنه اكتشاف الطائرات التي تحلق تحت الطائرة.
أنظمة حرب إليكترونية نوع Spectra Thales.
نظام كهروبصري من النوع SAGEM / OSF، للبحث الحراري وتتبع الأهداف.

السبت، 20 مارس 2021

مارس 20, 2021

المقاتلة الصينية JF-17 لمصر

 


تتابع مصر المقاتلة الصينية الباكستانية JF-17 منذ عدة سنوات في أمل أن يرضي البلوك الثالث متطلبات وطموحات القوات الجوية المصرية لأن مصر لو تعاقدت على هذه المقاتلة ستكون صفقة تصنيع مشترك وستكون نواة حقيقية لمشروع صناعة مقاتلة مصرية وطنية، حسبما أفاد الخبير في مجال الدفاع المصري سامح الجلاد.

ووفقاً له ، فقد أبدت مصر بالفعل ملاحظتها على البلوك الثاني من المقاتلة وتم استيفاء تلك الملاحظات في البلوك الثالث.

وأهمها إضافة ردار إيسا وهو الأحدث على الإطلاق وأحدث من الرادار المتواجد على المقاتلة MIG-29M حيث يصعب التشويش عليه ويمتلك مدى أكبر ولا يحتاج إلى صيانة ولا يتواجد به أعطال .

كما تم زيادة سرعة المقاتلة لتصل إلى 2 ماخ وزيادة وزن التسليح ليصل إلى 6 طن مثل مقاتلات الإف-16.

وكان الجيل السابق لديه القدرة على حمل أسلحة وذخيرة تصل إلى 4.5 طن فقط في البلوك السابق وأيضًا تم زيادة مدى المقاتلة عن طريق زيادة حجم خزان الوقود وإضافة ميزة التزود بالوقود بين المقاتلات.

كما أن البلوك 3 سيسمح بتركيب خزانات وقود كتفية على الأجناب كما هو الحال في مقاتلات إف 16 بلوك 52 مما يسمح لها بمدى أكبر .

كما أنه تم تغيير كابينة القيادة بالكامل وتم إدخال مواد مختلفة في صناعة البلوك 3 لتقليل بصمتها على شاشات الردارات.

كما تم تزويد المقاتلة بنظام HMS ، يمكن للطيار تتبع الهدف والإقفال عليه دون الحاجة إلى استخدام الأدوات اليدوية . بمجرد ان يقوم الطيار فقط بتحريك رأسه نحو الهدف يغلق الصاروخ على الهدف.

وهذا يتيح للطيار امكانية عرض الأهداف حول قمرة القيادة لاستهدافها.

ويمتلك البلوك الثالث محرك صيني يسمى WS-13 وهو محرك توربيني صيني الصنع ينتج طاقة بحجم 22000 رطل أقوى من محرك الميج 29 الذي كان يعمل عليها سابقًا.

بالإضافة إلى ذلك سيتم تجهيزها بأحدث صواريخ الترسانة الصينية والباكستانية من صواريخ جو جو بمدى من 200 : 300 كم وبصواريخ كروز وجوالة بمدى يصل إلى 500 كم.

كما تتميز المقاتلة بقلة تكلفتها الاقتصادية فصيانتها لا تصل إلى 20 ٪ من تكلفة الرافال و 50 ٪ من تكلفة الإف 16 .

وهذه المقاتلة ستكون بديلة لمقاتلات الصف الثاني التي خرجت من الخدمة ( ميج 21 وميراج 5 وفانتوم إف 4 وj7 الصينية ).

فمصر تحتاج ما لا يقل عن 100 مقاتلة بدلاً من تلك الأنواع التي خرجت من الخدمة ولا يوجد أفضل من ذلك المشروع.

وخاصة أنه سيكون تصنيع مشترك ولو قدرت أن تتعاقد على تصنيع ذخائر المقاتلة.

أيضًا ستكون ضربة معلم بجد وستنقل مصر في التصنيع العسكري 20 سنة للأمام وسيكون حينها من السهل عليها إخراج مشروع المقاتلة الوطنية المصرية إلى النور، حسبما أفاد الخبير.

الأربعاء، 17 مارس 2021

مارس 17, 2021

قنابل KAB-1500 الروسية الموجهة الموجودة ضمن تسليح المقاتلة سوخوي 35 المصرية

 



تشمل الحزمة التسليحية للمقاتلة المصرية سوخوي 35 سوبر فلانكر قنابل KAB-1500 الروسية الموجهة.


KAB-1500 هي قنابل جو – أرض موجهة يبلغ مداها 17 كيلو متر (تشابه GBU & JDAM الأمريكية).


 وتتوفر منها عدة فئات شديدة التدمير وخارقة للتحصينات متعددة التوجيه مثل :


-- النسخ الموجهة ليزرياً KAB-1500LG-F-E والمزودة برأس حربى شديد الإنفجار.


-- نسخة KAB-1500LG-OD-E المزودة برأس حربي فراغي.


-- النسخة KAB-1500LG-Pr-E المزودة برأس حربي خارق للتحصينات والنسخ الموجهة بصرياً KAB-1500KR المزودة برؤوس حربية شديد الإنفجار.


-- النسخة الخارقة للتحصينات KAB-1500Kr-Pr.


-- النسخة المزودة برأس حربي فراغي KAB-1500kr-OD.


-- النسخة KAB-1500S-Eالموجهة بالأقمار الصناعية.

-- النسخة KAB-1500TK الموجهة بصرياً والمزودة بداتا لينك Data Link للتحكم بالقنبلة والنسخة UPAB-1500-B-E الموجهة بالقصور الذاتي والأقمار الصناعية.




وكان موقع livejournal الروسي قد أكد في وقت سابق بأن سلاح الجو المصري قد تسلم فعلياً 22 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي سو-35 من الجيل 4++ و10 مقاتلات MiG-29M / MiG-29 M2 في عام 2020.



وبالتالي يصبح لدى سلاح الجو المصري قوة ضاربة تتكون من: 220 طائرة إف-16 و20 ميراج 2000 و24 – 48 رافال و48 ميغ 29أم2 و30 – 42 سوخوي سو-35.



نحن نتحدث عن عدد كبير من الطائرات المقاتلة يتراوح بين 342 إلى 372 مقاتلة من الجيل الرابع والجيل الرابع ++.

مارس 17, 2021

تركيا تحول حاملة الطائرات “الأناضول” من حاملة مقاتلات إف-35 إلى حاملة طائرات مسيرة

 



قد يتأخر إطلاق حاملة الطائرات التركية الخفيفة “الأناضول Anadolu” المقرر إجراؤه في نهاية العام لحين إتمام دمج الطائرات بدون طيار من طراز Bayraktar TB3 على الحاملة، والتي من المقرر أن تحمل من 30 إلى 50 طائرة منها، مع قدرة استخدام 10 منها في وقت واحد.


وقال موقع “ديفنس نيوز” الأمريكي بأن تركيا تأمل في تحويل السفينة المخصصة لهبوط الطائرات المقاتلة إلى سفينة ناقلة للطّائرات المُسيرة الهُجومية.


يأتي ذلك بعد أن رفضت الولايات المتحدة الأمريكية تسليم تركيا الدفعة الأولى من مقاتلات الجيل الخامس طراز F-35 بعد تعاقد الأخيرة على منظومات الدفاع الجوي S-400 في خطوة أدت إلى طرد تركيا نهائيا وبلا رجعة من مشروع المقاتلة التي كانت تخطط لدمجها على حاملة طائراتها الخفيفة.


وقال المدير التنفيذي للشركة المُصنعة للطائرة المسيرة التركية الشهيرة “بيرقدار”، ان تشغيل الطائرات المسيرة على متن حاملات الطائرات يحتاج أن يتم تدعيمها بصورة كبيرة لأن الطائرات المُسيرة تُحدث ما يُطلق عليه بـ”صدمة الهبوط” التي تنتج عن هبوط الطائرة على سطح السفينة بقوة.


وأضاف: “نحتاج الى تَطوير نَوع جَديد من الطّائرات المُسيرة القِتالية يكون اكثر مُلائمة للعمل على متن حاملات الطائرات، خلال عام واحد.

 

وأكد رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركية، إسماعيل دمير، على أن الشّركات التركية تعمل على تطوير طائرات بيرقدار لتكون قادرة على العمل على متن حاملة الطائرات “الأناضول”.

 

وأضاف أن “بعض العمليات الهجومية تتطلب مشاركة 10 طائرات مُسيرة بيرقدار تي بي 2، التي تتبع مركز قيادة يكون موجود على متن السفينة.

 

والجدير بالذكر أنه تم تصميم حاملة الطائرات “الأناضول” في البداية لكي تكون قادرةً على حمل الطائرات المقاتلة الأمريكية الشبح من طراز “إف-35 بي”، وهي نسخة الهبوط والإقلاع العمودي.

مارس 17, 2021

سوخوي 47 المقاتلة الشبحية غير التقليدية

 



مع إدخال مقاتلة التفوق الجوي من الجيل التالي من طراز Su-57 إلى الخدمة في الخطوط الأمامية في عام 2020 ، أصبحت روسيا ثالث دولة في العالم تستخدم طائرة مقاتلة من الجيل التالي مطورة محليًا في الخدمة - بعد الولايات المتحدة في عام 2005 بطائرة F-22 رابتور والصين في عام 2017 بطائرة J-20.


شهدت الطائرة Su-57 أول رحلة لها في عام 2010 ، ويبدو أن البرنامج يهدف في المقام الأول إلى تطوير طائرة بقدرات من الجيل السادس - مع طلبات شراء مشتقات مستقبلية للطائرة من المتوقع أن تكون أكبر بكثير من تلك الخاصة بالجيل الخامس الحالي.



تم تعيين المقاتلة لدمج مجموعة من تقنيات الجيل القادم ، بما في ذلك الصواريخ الباليستية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت ، والطلاء الشبح ، والدفاعات بالليزر ، وأسلحة الليزر ، والذكاء الاصطناعي والمزيد ، وشهدت أولى اختباراتها القتالية في فبراير 2018 عندما تم نشر نماذج أولية قادرة على القتال في سوريا .


على الرغم من أن برنامج Su-57 يبدو أنه يتمتع بقدر كبير من الإمكانات ، إلا أنه لا يمثل سوى أحدث برامج المقاتلات الروسية من الجيل التالي التي تهدف إلى استبدال الجيل الرابع من Su-27 Flanker.



- على الرغم من أن Su-57 هي الوحيدة التي اختفت ما بعد مراحل النموذج الأولي إلى الإنتاج التسلسلي. أحد البرامج البارزة لتطوير مقاتلة من الجيل الخامس ، والتي شهدت أول رحلة لها قبل ثلاثة عشر عامًا من Su-57 في نفس الشهر مثل F-22 Raptor الأمريكية ، كان Su-47 Berkut منصة الشبح.


لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان من المفترض أن تدخل الطائرة Su-47 الخدمة الفعلية في سلاح الجو الروسي ، على الرغم من وجود مؤشرات على أن الكتلة الغربية اعتبرت ذلك احتمالًا ورأت أن المنصة تتنافس مع F-22 Raptor من أجل التفوق الجوي في النزاعات المستقبلية .


تم بناء نموذج أولي واحد للطائرة Su-47 وشهد أول رحلة لها في سبتمبر 1997 ، وكانت المنصة بمثابة اختبار لا يقدر بثمن لعدد من التقنيات المتطورة بما في ذلك المواد المركبة المتقدمة والطيران بواسطة تقنيات الأسلاك


- والتي ستفيد فيما بعد كل من ' 4 ++ جيل 'Su-35 و Su-57 برامج. بدأت الطائرة في التطوير في الثمانينيات من القرن الماضي تحت إشراف مكتب تصميم Sukhoi ، بالتوازي مع مقاتلة الجيل الخامس من طراز MiG 1.44 من Mikoyan Buraeu وبرامج خاصة بطائرة Su-27 محسّنة والتي ستصبح فيما بعد Su-30 و Su-34 و Su-35.


تشير الصور التي تم إصدارها مؤخرًا لطائرة Su-47 إلى أن المقاتلة كان من المقرر بناؤها حول هيكل طائرة أكثر تخفيًا كما أشار النموذج الأولي ، في حين أجبرت تخفيضات الميزانية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي روسيا على استخدام جسم الطائرة غير الخفي من Su-27 on. نموذجها الأولي.


كان أكثر ما يميز Su-47 ، والذي ميزها عن جميع تصميمات الجيل الخامس المقاتلة الأخرى ، هو تصميم الجناح الأمامي.


جعلت هذه الأجنحة المقاتل شديد القدرة على المناورة بمعدل دوران لا مثيل له تقريبًا ، جنبًا إلى جنب مع أنظمة توجيه الدفع ، قاموا بإعداد Su-47 ليكون مقاتلًا رائدًا في العالم.


أعطى تصميم الجناح المقاتل نسبة رفع / سحب أعلى ، واستقرارًا فائقًا عند زوايا هجوم عالية ، وسرعة طيران أقل ، ومقاومة محسّنة للمماطلة وخصائص مضادة للدوران.


أعطى تصميم الجناح المقاتل أيضًا نطاقًا أكبر بكثير عند الطيران بسرعات دون سرعة الصوت ، وسمح لها بالعمل من مدارج أقصر بكثير بسبب زيادة الرفع المتولدة.


على الرغم من كونه هائلًا في ارتباطات المدى المرئي ، إلا أن الجانب السلبي لتصميم الجناح المندفع للأمام هو أنه يقيد سرعة المقاتلة إلى ماخ 1.6 فقط ، وهي نفس سرعة منصة الجيل الخامس الأمريكية F-35A الأخف وزناً بكثير ، مما يجعلها أبطأ طائرة روسية مقاتل في الخدمة.


لم يكن هذا وحده سبب إلغاء البرنامج ، وكان يمكن اعتباره تكلفة تستحق الدفع مقابل مزايا أداء الرحلة الكبيرة.


ومع ذلك ، فإن الرفع على متن الطائرة نتيجة لتصميم الجناح المائل إلى الأمام أدى أيضًا إلى التواء الجناح ، وثني الأجنحة تحت حمولة الطائرة ، وبالتالي وضعهم تحت ضغط كبير.


كان ما يقرب من 90٪ من المواد المستخدمة لألواح أجنحة المقاتلة من المواد المركبة القوية نتيجة لذلك - ولكن حتى هذا سوف يتعب بسرعة أكبر بكثير من أجنحة الطائرات العادية.


استخدمت Su-47 محركات DF-30 الاعتراضية من طراز MiG-31 ، وإلى جانب جسم الطائرة الأمامي ، استعار النموذج الأولي ذيولًا عمودية ومعدات هبوط من Su-27 لتقليل تكاليف التطوير.


مع وجود أبعاد مماثلة للمقاتلة Su-27 ، مقاتلة التفوق الجوي الروسي الرئيسية في ذلك الوقت ، كان إعادة تطبيق العديد من جوانب التصميم أمرًا ممكنًا.


في حين تم تصميم Su-47 بشكل أساسي لأدائه في القتال البصري ، إلا أنه كان قادرًا أيضًا على نشر صواريخ جو-جو متطورة بعيدة المدى والتي كان من الممكن أن تجعلها مجتمعة مع أنظمة الرادار الحديثة منصة قتالية فعالة تتجاوز المدى البصري.


لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان ، لو لم ينهار الاتحاد السوفيتي ، كان التصميم قد دخل حيز الإنتاج في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين - حيث كان التمويل متاحًا بسهولة أكبر في الحقبة السوفيتية لحل مشكلات الأداء وكان قطاع الدفاع أكثر صحة من نظيره الروسي. خليفة.


خصائص عامة


الطاقم واحد

الطول 22.6 م (72.9 قدم)

العرض(مسافة بين الاجنحة) 16.7 م (74 فدم)

الارتفاع 5.9 م (19.3 قدم)

مساحة الجناح 62 ²م

الوزن وهي فارغة 16,375 كغم

الوزن وهي محملة 26,000 كغم

أقصى وزن للإقلاع 34,000 كغ


الأداء


أقصى سرعة 2.34 ماك(2,500 كلم\ساعة)

مدى الطائرة 3,300 كلم

أقصى مدى غير معلوم

نسبة التسلق (عموديا) 233 م\ثا


التسليح


مدفع رشاش واحد 30 ملم مع 150 أطلاقة

صواريخ: 14 صاروخ (2 عند أطراف الاجنحة,6-8 تحت الاجنحة,4-6 تحت جسم ومقدمة الطائرة)

جو جو: أر-77, أر-77 بي دي، أر-73, كي-74

جو أرض: أكس-29 تي، أكس-29 أل، أكس-59 أم، أكس-31 بي، أكس-31 أى، كاي اى بي-500, كاي اى بي-1500

الاثنين، 1 فبراير 2021

فبراير 01, 2021

تعرف على المعيار الأحدث للمقاتلة الفرنسية رافال الذي ستحصل عليه مصر قريباً

 



ستحصل مقاتلات سلاح الجو المصري من طراز رافال على المعيار الأحدث للمقاتلة الفرنسية F3-R.

– يُعد الصاروخ جو-جو متوسط-بعيد المدى طراز Meteor أهم ما سيأتي مع حزمة التطويرات الجديد، والذي سيسمح للمقاتلة بالإشتباك مع الأهداف الجوية من مدايات بعيدة تتجاوز الـ100 كم وبسرعة هائلة تصل إلى 4 ماخ ( 4880 كم / س ) مع نمط “إطلق وانسى Fire & Forget”، بالإضافة إلى صاروخي Mica EM الراداري البالغ مداه الأقصى 80 كم و Mica IR الحراري البالغ مداه الأقصى 60 كم، الموجودين فعلياً ضمن التسليح الحالي للمقاتلة.

– حاضن الرصد والتتبع والملاحة الحراري / البصري والتهديف بالليزر طراز “تاليوس TALIOS” سيكون البديل الجديد للحاصن الحالي “داموكليس DAMOCLES”، وتعد القوات الجوية المصرية أول زبون أجنبي تعاقد عليه إلى جانب نظيرتها الفرنسية.

 

– قنابل AASM INS/GPS Laser المُزودة بحزمة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي + مستشعر الليزر للمرحلة النهائية لضرب الأهداف المتحركة والبلغ مداها 60 كم، سيتم تضمينها على حاضن التهديف الجديد TALIOS، لتعمل إلى جانب النسخة AASM INS/GPS التي تحوي حزمة الملاحة بالقصور والقمر الصناعي، والنسخة AASM INS/GPS IR التي تحوي حزمة الملاحة بالقصور والقمر الصناعي + مستشعر الرصد الحراري للمرحلة الأخيرة. إلى جانب دمج قنابل GBU-16 الأمريكية الموجّهة بالليزر البالغ وزنها 500 كج، والبالغ مداها 15 كم.

 

– نظام تعريف العدو والصديق IFF سيحصل على نمط العمل الجديد Mode 5/S، وحزمة الحماية الإلكترونية SPECTRA ستحصل على قدرات جديدة للحرب الإلكترونية للإعاقة والشوشرة. إلى جانب أن الرادار RBE2-AESA نفسه سيحصل على أنماط عمل جديدة ستجعله يعمل بقدراته القصوى.

 

– كما سيتم إضافة نظام SAASM أو “Selective-Availability Anti-Spoofing Module” الذي يسمح بفك تشفير بيانات الجي بي اس العسكري Military GPS مع زيادة الدقة والقدرة على التتبع في بيئة التشويش المعادية وكذلك تجنّب التعامل مع مُرسلات البيانات الزائفة.

المتابعة بالبريد الإلكتروني

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *