آخر المواضيع

السبت، 1 مايو 2021

مايو 01, 2021

الصين تنشر نظام دفاع جوي مشترك بالقرب من الحدود الهندية




وسط التوترات مع الهند ، أنشأ جيش التحرير الشعبي الصيني والقوات الجوية الصينية لأول مرة نظام دفاع جوي مشترك في مكان ما بالقرب من الحدود الهندية ، وفقًا للتقارير.


وذكرت صحيفة هندوستان تايمز نقلاً عن صحيفة PLA Daily ، الناطقة بلسان الجيش الصيني ، أن نظام الدفاع الجوي المشترك قد تم إنشاؤه في قيادة المسرح الغربي ، والتي تتعامل حاليًا مع نزاع لاداخ الحدودي مع الجيش الهندي.


في فبراير ، وافق الجيشان على فك الارتباط بمنطقة “بانجونج تسو” في شرق لاداخ ومواصلة مناقشاتهما لتخفيف التوترات في الاحتكاكات الأخرى أيضًا.


على الرغم من هذه التأكيدات ، يواصل الجانب الصيني نشر أسلحة متطورة بالقرب من خط السيطرة الفعلي ، حدود الهيمالايا الفعلية التي تقسم البلدين.


في وقت سابق من هذا الشهر ، ذكرت صحف هندية نشر الصين لصواريخ دقيقة بعيدة المدى بالقرب من خط السيطرة الفعلي.


ووفقًا لصحيفة هندوستان تايمز ، هذه هي المرة الأولى التي أدخل فيها جيش التحرير الشعبي وحدات الدفاع الجوي للجيش في سلسلة قيادة القوات الجوية في قيادة المسرح الغربي.


وقالت نقلاً عن صحيفة PLA Daily: “إن تكامل الدفاع الجوي عبر الخدمات والأسلحة هو خطوة قوية لتعميق العمليات المشتركة”.


تتزامن هذه الخطوة مع فكرة الرئيس الصيني شي جين بينغ حول الجمع بين التدريب العسكري لقوات جيش التحرير الشعبي الصيني.


عقدت الجولة العاشرة من المحادثات الأساسية على مستوى القادة بين الهند والصين في 20 فبراير بعد أن سحب الجانبان بالكامل قواتهما في الخطوط الأمامية من ضفاف بحيرة بانجونج تسو.


ومع ذلك ، فشلت الجولة الحادية عشرة من المحادثات التي عقدت في 9 أبريل في تحقيق أي نتائج إيجابية وظلت غير حاسمة إلى حد كبير.


منذ العام الماضي عندما بدأت المواجهة بين الصين والهند في بانجونج تسو في لداخ ، بدأت الصين في نشر أسلحة متطورة مثل أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة (MLRS) من نوع PHL-03 ، والتي يتراوح مدى إطلاقها بين 70 و 130 كيلومترًا ، ومدافع الهاوتزر PCL-181 المثبتة على المركبات لتأمين حدودها بالقرب من الأراضي الهندية ، والصحراء الشاهقة في الشمال الغربي ، وهضبة تشينغهاي – التبت في الجنوب الغربي.

الخميس، 15 أبريل 2021

أبريل 15, 2021

وصول الفرقاطة " برنيس " من طراز ( فریم بيرجامینی )

 



وصلت إلى قاعدة الإسكندرية البحرية الفرقاطة " برنيس " من طراز ( فریم بيرجامینی ) ، لتنضم لأسطول القوات البحرية المصرية ، حيث تم بناؤها بشركة ( فينكانتييرى ) الإيطالية وفقاً لأحدث النظم العالمية فى منظومات التسليح والكفاءة القتالية .


وتعد الفرقاطة " برنيس" الثانية التى تنضم لأسطول القوات البحرية المصرية بعد إنضمام فرقاطة " الجلالة " واللتان تم التعاقد عليهما بين مصر وإيطاليا.


وتتمتع الفرقاطة "برنيس" بالعديد من الخصائص التقنية ومنظومات التسليح الحديثة التى تمكنها من تنفيذ جميع المهام القتالية بالبحر ، حيث تتميز بالقدرة على الإبحار لمسافة ( 6000 ) ميل بحرى .


وتعتبر إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانات القوات البحرية لدعم قدرتها على تأمين الحدود وخطوط الملاحة البحرية ومساندة وحماية القوات البرية بطول الساحل خلال العمليات الهجومية والدفاعية ، وتأمين مصادر الثروات الطبيعية المختلفة للدولة بالبحرين المتوسط والأحمر .


وتم إعداد وتأهيل الأطقم التخصصية والفنية العاملة على الوحدة الجديدة فى توقيت قياسى ، من خلال برنامج تدريبى متزامن تم تنفيذه على مرحلتين بمصر وإيطاليا ، ليكونوا قادرين على تنفيذ كافة المهام .


وألقى الفريق / أحمد خالد قائد القوات البحرية كلمة نقل خلالها تحيات السيد الرئيس / عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ، والفريق أول / محمد زکی القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى لطاقم الفرقاطة لما وصلوا إليه من مستوى متميز خلال فترة الإعداد .


وأضاف قائد القوات البحرية أن القيادة العامة للقوات المسلحة حريصة على تنفيذ إستراتيجية شاملة لتطوير وتحديث الأسطول البحرى المصرى لتعزيز القدرات القتالية للقوات البحرية.


مشيراً إلى أن الفرقاطة الجديدة ستضاعف من قوة الردع للبحرية المصرية كقوة تحقق الأمن والإستقرار فى المنطقة وتحافظ على السلام وتوفر حرية الملاحة البحرية فى ظل العدائيات والتحديات التى تشهدها المنطقة .


حضر مراسم الإستقبال عدد من قادة القوات المسلحة وعدد من قادة القوات البحرية المصرية السابقين والملحق العسكرى الإيطالى بالقاهرة وعدد من طلبة الكليات العسكرية وجامعة الإسكندرية .

الخميس، 1 أبريل 2021

أبريل 01, 2021

ماذا تقدمه التايفون لمصر؟

 

 


قررت القيادة المصرية التفاوض على طائرات “يوروفايتر تايفون” بعد تجربة فعلية للمقاتلة ، يعني لم يعتمدوا على تقارير فنية من الشركة الصانعة ، بل القوات الجوية المصرية لديها في مخابئها تايفون سعودية قامت بتجريبها وإشراك الطيارين المصريين على التايفون في مناورات مع الجانب السعودي – يعني أن قرار الشراء كان متأني وبمعرفة.

لماذا تهتم مصر بالتايفون التي تعتبر أكثر المقاتلات تكلفة بالتشغيل والصيانة في فئتها ومصر أساساً تمتلك ثلاث مقاتلات من نفس الفئة ؟

وبالعودة لعملية الطيران المصري ضد تنظيم داعش ونتائجها والتقارير الغربية التي تتحدث أن الضربة قد لا تكون دقيقة بسبب أن مصر لا تمتلك قنابل موجهة بالليزر.

مصر تريد التايفون من أجل أن يكون سلاحها الجوي قادر على تنفيذ كل المهام (استطلاع ومباغتة – تحريم جوي – إسناد جوي قريب – قصف جراحي دقيق – قصف بحري – قصف نووي … الخ).

وقال مصدر مطلع أن مناورات فيصل الجوية بين السعودية ومصر جعلت القيادة الجوية المصرية تقتنع بالتايفون.

قد يتسائل البعض لماذا تتكبد مصر ثمن الشراء والصيانة و”تكلفة” التشغيل ، بينما تستطيع غرفة العمليات في مصر تحريك مقاتلات التايفون من مطاراتها في السعودية بموجب معاهدة الدفاع المشترك بين الجانبين؟

قد يكون ذلك صحيحاً ولكن هنا شيء اسمه “عبء التشغيل” وليس تكلفة التشغيل ، وأعتقد أن رجال الجيش العربي في السعودية ومصر مقتنعين أن عدد 72 تايفون غير كافية لذلك جائت عملية رفع العدد وتقاسم عبء التشغيل بين الأطراف. عبء التشغيل يعني الحاجة لمزيد من الطيارين والفنيين ومخابئ ومعدات للفحص الفني. ثم أضف بجوار عبء التشغيل تكلفة التشغيل.

 

ماذا ستقدمه التايفون لمصر؟

• التايفون لا يمكن إيقاف قطع الغيار عنها في ظل وجود التايفون السعودية والتايفون الكويتية، وهذا تأمين قوي للمصريين لقطع الغيار مما يغطي على عيوب كون المقاتلة تصنع من قبل عدة دول.

• التايفون تتميز برادار أقوى من رادار الرافال

• التايفون بحمولة تسليحية بحرية أقوى من الرافال

• التايفون بذخائر متنوعة أكثر من الرافال وأضف على ذلك صواريخ مضادة للرادرات أمريكية واوروبية، في حين الرفال تعتمد على القنابل الذكية بمدى 50 كم.

ونظرًا لكل ما سبق، فإن وجود التايفون سيقدم إضافة كبيرة للقوات الجوية المصرية.

أبريل 01, 2021

الرافال درة تاج القوات الجوية المصرية

 


على الرغم من صغر حجم الرافال مقارنة بالمقاتلات الروسية وحتى اليوروفايتر تايفون الأوروبية ، إلا أنها تتميز بقوة حمولتها التسليحية التي تصل إلى 9.5 طن ومدى يصل إلى 3700 كم ، مع قدرات مناورة وتحليق ممتازة.

ويرجع ذلك إلى التصميم الرائع وكذلك التكنولوجيا الفرنسية المتقدمة ، فكما فهي في الصورة تحمل 3 خزانات وقود إضافية مع 2 صاروخ ميتيور بعيد المدى +110 كم و 2 صاروخ ميكا راداري بمدى 80 كم و 2 صاروخ ميكا حراري بمدى 60 كم و 6 قنابل AASM بمدى 15 – 60 كم في حالة الإطلاق من ارتفاع شاهق.


وتتميز الرافال دون سواها عن باقي المقاتلات الموجودة على الساحة بقدرتها على استخدام البواحث الخاصة بصواريخ الميكا الحرارية التي تتسلح بها والتي تتموضع علي طرفي الأجنحة كأدوات رصد إضافية تزيد من قدراتها الادراكية لما يحيط بها من عدائيات وتعمل بواحث الصواريخ بالتاكامل مع منظومة الاسبكترا للرصد السلبي والـ OSF للرصد الكهروبصري الحراري.

تبلغ تكلفة تشغيل الرافال نحو 16 ألف دولار لساعة طيران ، لكن التكلفة تختلف من دولة لدولة ، يعني في فرنسا تكلفة تشغيلها تتخطى الـ 18 ألف يورو ، الهند أعلنت أن تكلفة تشغيلها وصلت مليون ونص روبية أي ما يعادل 22 ألف دولار ، في مصر تكلفة تشغيلها ستكون أقل من ذلك بكثير، لأنه ببساطة المهندسين والفنيين يعملون بالجنيه المصري ، بالإضافة إلى ان الدعم الفني والصيانة على أعلى مستوى من الكفائة بشهادة الفرنسيين نفسهم.

المواصفات العامة

الطاقم: 1–2.
الطول: 15.27 متر.
المسافة بين الجناحين: 10.90 متر.
الارتفاع : 5.34 متر.
مساحة الأجنحة: 45.7 متر².
الوزن فارغة:
9,850 كجم للفئة (C)
10,300 كجم للفئة (B)
10,600 كجم للفئة (M).
وزن الإقلاع الأقصى: 24,500
المحرك: محركان من نوع سنيكما ام 88-2 (Snecma M88-2).
الدفع الجاف: 50.04 كيلو نيوتن لكل محرك.
الدفع بغرفة الاحتراق المساعدة:75.62 كيلو نيوتن لكل محرك.

الأداء

السرعة القصوى: 1.8 ماخ. (2,223 كم\ساعة) على الارتفعات العالية 1.1 (1390 كم/ساعة) على الارتفاعات المنخفضة
المدى: 3,700+ كيلومتر.
أقصى ارتفاع: 15,835 متر.
معدل الصعود: 304.8 متر/ثانية.
الحمل على الأجنحة: 328 كيلوجرام/متر².
النسبة دفع-وزن: 0.988 (ب100% خزان وقود, 2 صاروخ EM A2A , و 2 صاروخ IR A2A) النسخة B

تسليح الرافال

مدافع: 1× 30 ملم من نوع GIAT 30/M791 مع 125 طلقة
نقاط التعليق:
النموذج الجوي(B,C): عدد 14 نقطة
النموذج البحري(M) : عدد 13 نقطة
أقصى وزن للتعليق الخارجي: 9.500 كجم.
الصواريخ:
جو-جو:
ميتيور
ماجيك-2
ميكا
إيه آي إم-9 سايدويندر
جو-أرض:
إكزوست
إيه إيه إس إم AASM
صاروخ أباتشي
ستورم شادو (SCALP EG)
جي بي يو-12 (GBU-12 Paveway II)

إليكترونيات الطائرة

رادار نوع RBE2 قادر على تعقب 40 طائرة في وقت واحد والاشتباك مع 8 طائرات دفعة واحدة ويمكنه اكتشاف الطائرات التي تحلق تحت الطائرة.
أنظمة حرب إليكترونية نوع Spectra Thales.
نظام كهروبصري من النوع SAGEM / OSF، للبحث الحراري وتتبع الأهداف.

السبت، 20 مارس 2021

مارس 20, 2021

المدفع الامريكي إم 109 هاوتزر ذاتي الحركة


 


إم 109 هاوتزر‏ هو مدفع ذاتي الحركة عيار 155 مم. يتألف طاقمه من 8 أفراد. ويبلغ وزنه الكامل 25 طن وتبلغ سرعته القصوى على الطرق 56 كم/ساعة. ويصل مدي المدفع العملياتي (مدى التنقل على الطرقات) 350 كم وسلاحه الرئيسي مدفع عيار 155 مسلح بـ 34 قذيفة بالإضافة إلى مدفع رشاش عيار 12.7 مع 500 طلقة.

المدفع الامريكي إم 109 هاوتزر ذاتي الحركة في الجيش المصري

فكرة المدفع :

عقد مؤتمر في واشنطن العاصمة، في يناير 1952، حول موضوع المدفعية الذاتية الحركة، وأشار المؤتمر إلى الحاجة الملحة لوجود مدفعية ذاتية الحركة متطورة.

وبعد المؤتمر بفترة وجيزة بدأت الدراسات النظرية المبدئية لإحلال مدافع وهاوتزرات ذاتية الحركة محل المدفع من عيار 155 مم، من نوع M44.

قدمت أول دراسة لهندسة المدفع في أغسطس 1952، الذي أطلق عليه اسم هاوتزر عيار 156 مم، ذاتي الحركة T196، ولكنها رفضت، وقدمت دراسات أخرى، في سبتمبر 1953.

وفي مؤتمر عقد في مايو 1954، اُعتمدت الفكرة، وفي يونيه 1954، عقد مؤتمر Fort Monroe لمراجعة الخصائص العسكرية، لبرنامج المدافع الذاتية الحركة بأكمله وتحديدها.

عندئذ تقرر إعداد أفكار مستقبلية عن T196 ، مع التصميم المقترح لهاوتزر 110 مم، ذاتي الحركة، T195. واستمرت الدراسة على هذا النحو، وأخيراً في يونيه 1956 تقرر استخدام الهيكل الأساسي، وبرج T195 ولكن بهاوتزر عيار 155 مم، بدلا من الهاوتزر الأصلي عيار 156 مم.

في أكتوبر 1956 روجع نموذج بالحجم الطبيعي للمدفع T196، وأعطي تفويض شفهي، للمضي قدما في تطوير النموذج الأول، كانت الفروق الرئيسية بينه وبين T195، تنحصر في الطاقة وآليات حركة البرج، وأماكن الذخيرة المختلفة، ومجرافين في مؤخرة الهيكل الخارجي. وأنتج النموذج الأول للمدفع T195، في 1959، بعد ستة أشهر من النموذج T195 عيار 105مم.

وفي أثناء التقييم الأولي للمستخدم، في Fort Conx، حدثت بعض الأعطال في أجهزة التعليق. واختلف النموذج الأول عن العربات اللاحقة، في هيكله، وبرجه، واستخدمت عَجَلة الطريق السابعة، كترس وسيط، وتم تشغيلها بوساطة محول بنزين كونتنيتال.

وضعت سياسة لاستخدام محركات ديزل بدلاً من محركات البنزين، في عربات القتال المستقبلية في 1959، وتم تجهيز النموذج الأول للمدفع T196، بمحرك ديزل.

وأطلق عليه اسم جديد، فأصبح T196E1 .

في فبراير 1961، قُدم طلب بمركبتين T196E1، قبل الإنتاج، وسلمتا خلال ستة أشهر. وبعد العديد من التجارب، صنف المدفع T196E1 كنوع إنتاج محدود في ديسمبر 1961.

وقبل هذا القرار بشهرين، في أكتوبر، قدم طلب لقسم سيارات كاديلاك للإنتاج لمدة سنة واحدة، من T196E1، بمصنع دبابات الجيش، بكليفلاند.

تم الانتهاء من أول دفعة من إنتاج العربات، في أكتوبر 1962، وفي يناير 1963، أُعطي الترخيص بتمديد الإنتاج، وفي يوليه من نفس العام، صنف T196E1، كمدفع قياسي وأطلق عليه اسم هاوتزر متوسط ذاتي الحركة عيار 155 مم، M109.

وفي بداية عام 1963، فازت شركة كاديلاك بعقد لسنة ثانية من الإنتاج. ورسى عقد السنة الثالثة، على شركة كرايسلر في ديسمبر 1963، على الرغم من أن الإنتاج ظل في مصنع دبابات الجيش "بكليفلاند" وصدرت أول مدافع M109 ، للجيش الأمريكي في يونيه 1963.

أُجري مزيد من التطورات على المدفع M109 وأدت إلى ظهور النموذجان M109A1، و M109A2، ومع حلول بداية 1979، كان الإنتاج قد تخطى أربعة آلاف

وحدة. من إنتاج مصنع دبابات الجيش بكليفلاند من المدفع الهاوتزر M109، للقوات المسلحة الأمريكية.

واستخدمته القوات الأمريكية والبريطانية في حرب الخليج، ويعمل بمرافقته عربة الإمداد بالذخيرة، وعربة لتوجيه النيران، وعربة قيادة.

المواصفات العامة والفنية

--- التسليح:

العيار 155 مم
الطاقم 6 أفراد
أقصى مدى 18100 م
أقصى زاوية ارتفاع للمدفع + 75 درجة
أقصى زاوية انخفاض للمدفع - 3 درجات
أقصى زاوية دوران للمدفع في الاتجاه الأفقي 360 درجة
معدل رماية المدفع ثلاث قذائف، في الدقيقة
وزن المدفع مع تجهيزات القتال (الوزن بالشدة الكاملة) 5طن
وزن المدفع من دون تجهيزات 21طن
الطول والمدفع إلى الأمام 9.12 م
طول الجسم 6.19 م
العرض 3.15 م
الارتفاع شامل الرشاش المضاد للطائرات 3.280 م
الارتفاع من دون الرشاش 3م
ارتفاع بطن المركبة عن الأرض45 سم
أقصى سرعة 56.3 كم/ ساعة
سعة الكلية لخزانات الوقود 511 لتراً
اجتياز مانع، لا يزيد عمقه على 1.45
صعود مرتفع، زاوية ميله 60 %
السير على ميل جانبي، زاويته 40 %
عبور خندق حاد الحافة، عرضه 1.83 م
زُوْدَّت العربة برشاشات مضاد للطائرات من عيار 12.7 أو 7.62 مم.

--- الذخيرة:

34 قذيفة، من عيار 155 مم.
5الخضراء مدى 9800 7البيضاء المدى 14600 8الحمراء 1810
500 طلقة، للرشاش المضاد للطائرات.

المدفع الامريكي إم 109 هاوتزر ذاتي الحركة

خفة الحركة والمناورة:

المحرك: محرك ديزل ديترويت، موديل 8V-71T، يبرد بالسائل، قوّته 405 حصاناً، عند سرعة دوران 2300 دورة، في الدقيقة.
أجهزة نقل الحركة: ذو أربع سرعات أمامية، وسرعتان خلفيتان.
أجهزة التعليق: من نوع القضيب الالتواني على أعمدة عصر.
النظام الكهربائي: 24 فولتاً.
البطاريات: 4 بطاريات، جهد كُلٍ منهما 12 فولتاً، موديل 6TN.
يعمل بنظام الهيدروليكى قوة ضغط الزيت م925 1225.

الدول المستخدِمة:

أستراليا، بلغاريا، كندا، الدانمرك، مصر، إثيوبيا، ألمانيا، اليونان، إيران، إسرائيل، إيطاليا، الأردن، كوريا الجنوبية، الكويت، المغرب، هولندا، النرويج، باكستان، بيرو، البرتغال، المملكة العربية السعودية، أسبانيا، سويسرا، تايوان، تايلاند، المملكة المتحدة.

مارس 20, 2021

المقاتلة الصينية JF-17 لمصر

 


تتابع مصر المقاتلة الصينية الباكستانية JF-17 منذ عدة سنوات في أمل أن يرضي البلوك الثالث متطلبات وطموحات القوات الجوية المصرية لأن مصر لو تعاقدت على هذه المقاتلة ستكون صفقة تصنيع مشترك وستكون نواة حقيقية لمشروع صناعة مقاتلة مصرية وطنية، حسبما أفاد الخبير في مجال الدفاع المصري سامح الجلاد.

ووفقاً له ، فقد أبدت مصر بالفعل ملاحظتها على البلوك الثاني من المقاتلة وتم استيفاء تلك الملاحظات في البلوك الثالث.

وأهمها إضافة ردار إيسا وهو الأحدث على الإطلاق وأحدث من الرادار المتواجد على المقاتلة MIG-29M حيث يصعب التشويش عليه ويمتلك مدى أكبر ولا يحتاج إلى صيانة ولا يتواجد به أعطال .

كما تم زيادة سرعة المقاتلة لتصل إلى 2 ماخ وزيادة وزن التسليح ليصل إلى 6 طن مثل مقاتلات الإف-16.

وكان الجيل السابق لديه القدرة على حمل أسلحة وذخيرة تصل إلى 4.5 طن فقط في البلوك السابق وأيضًا تم زيادة مدى المقاتلة عن طريق زيادة حجم خزان الوقود وإضافة ميزة التزود بالوقود بين المقاتلات.

كما أن البلوك 3 سيسمح بتركيب خزانات وقود كتفية على الأجناب كما هو الحال في مقاتلات إف 16 بلوك 52 مما يسمح لها بمدى أكبر .

كما أنه تم تغيير كابينة القيادة بالكامل وتم إدخال مواد مختلفة في صناعة البلوك 3 لتقليل بصمتها على شاشات الردارات.

كما تم تزويد المقاتلة بنظام HMS ، يمكن للطيار تتبع الهدف والإقفال عليه دون الحاجة إلى استخدام الأدوات اليدوية . بمجرد ان يقوم الطيار فقط بتحريك رأسه نحو الهدف يغلق الصاروخ على الهدف.

وهذا يتيح للطيار امكانية عرض الأهداف حول قمرة القيادة لاستهدافها.

ويمتلك البلوك الثالث محرك صيني يسمى WS-13 وهو محرك توربيني صيني الصنع ينتج طاقة بحجم 22000 رطل أقوى من محرك الميج 29 الذي كان يعمل عليها سابقًا.

بالإضافة إلى ذلك سيتم تجهيزها بأحدث صواريخ الترسانة الصينية والباكستانية من صواريخ جو جو بمدى من 200 : 300 كم وبصواريخ كروز وجوالة بمدى يصل إلى 500 كم.

كما تتميز المقاتلة بقلة تكلفتها الاقتصادية فصيانتها لا تصل إلى 20 ٪ من تكلفة الرافال و 50 ٪ من تكلفة الإف 16 .

وهذه المقاتلة ستكون بديلة لمقاتلات الصف الثاني التي خرجت من الخدمة ( ميج 21 وميراج 5 وفانتوم إف 4 وj7 الصينية ).

فمصر تحتاج ما لا يقل عن 100 مقاتلة بدلاً من تلك الأنواع التي خرجت من الخدمة ولا يوجد أفضل من ذلك المشروع.

وخاصة أنه سيكون تصنيع مشترك ولو قدرت أن تتعاقد على تصنيع ذخائر المقاتلة.

أيضًا ستكون ضربة معلم بجد وستنقل مصر في التصنيع العسكري 20 سنة للأمام وسيكون حينها من السهل عليها إخراج مشروع المقاتلة الوطنية المصرية إلى النور، حسبما أفاد الخبير.

الأربعاء، 17 مارس 2021

مارس 17, 2021

قنابل KAB-1500 الروسية الموجهة الموجودة ضمن تسليح المقاتلة سوخوي 35 المصرية

 



تشمل الحزمة التسليحية للمقاتلة المصرية سوخوي 35 سوبر فلانكر قنابل KAB-1500 الروسية الموجهة.


KAB-1500 هي قنابل جو – أرض موجهة يبلغ مداها 17 كيلو متر (تشابه GBU & JDAM الأمريكية).


 وتتوفر منها عدة فئات شديدة التدمير وخارقة للتحصينات متعددة التوجيه مثل :


-- النسخ الموجهة ليزرياً KAB-1500LG-F-E والمزودة برأس حربى شديد الإنفجار.


-- نسخة KAB-1500LG-OD-E المزودة برأس حربي فراغي.


-- النسخة KAB-1500LG-Pr-E المزودة برأس حربي خارق للتحصينات والنسخ الموجهة بصرياً KAB-1500KR المزودة برؤوس حربية شديد الإنفجار.


-- النسخة الخارقة للتحصينات KAB-1500Kr-Pr.


-- النسخة المزودة برأس حربي فراغي KAB-1500kr-OD.


-- النسخة KAB-1500S-Eالموجهة بالأقمار الصناعية.

-- النسخة KAB-1500TK الموجهة بصرياً والمزودة بداتا لينك Data Link للتحكم بالقنبلة والنسخة UPAB-1500-B-E الموجهة بالقصور الذاتي والأقمار الصناعية.




وكان موقع livejournal الروسي قد أكد في وقت سابق بأن سلاح الجو المصري قد تسلم فعلياً 22 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي سو-35 من الجيل 4++ و10 مقاتلات MiG-29M / MiG-29 M2 في عام 2020.



وبالتالي يصبح لدى سلاح الجو المصري قوة ضاربة تتكون من: 220 طائرة إف-16 و20 ميراج 2000 و24 – 48 رافال و48 ميغ 29أم2 و30 – 42 سوخوي سو-35.



نحن نتحدث عن عدد كبير من الطائرات المقاتلة يتراوح بين 342 إلى 372 مقاتلة من الجيل الرابع والجيل الرابع ++.

مارس 17, 2021

مصر تتسلم 25 صاروخًا من طراز Aster-15 من أصل 50 صاروخ للدفاع الجوي


 


تلقت مصر 25 صاروخا Aster-15 من أصل 50 صاروخ لتسليح فرقاطتي الأغراض العامة الجلالة وبرنيس طراز فريم بيرجاميني.

 

الصاروخ Aster-15 هو صاروخ دفاع جوي متوسط المدى متخصص للدفاع الذاتي عن السفن يبلغ مداه 30 كم وتصل سرعته إلى نحو 3،5 ماخ ، يُمكن للصاروخ التعامل مع كافة التهديدات الجوية.

 

وستتسلح الفرقاطتان أيضًا بصواريخ 30-Aster المتخصصة في الدفاع الجوي بعيد المدى ، والبالغ مداها 120 كم ، ويمكن لصاروخ 30-Aster التصدي لكافة التهديدات الجوية أيضًا ، بالإضافة إلى اعتراض الصواريخ الباليستية المطلقة من مدى 1500 كلم.

 

الصورة لفرقاطة “الجلالة” والتي تسلمتها البحرية المصرية نهاية العام الماضي وستتسلم الفرقاطة الثانية “برنيس” في الربيع المقبل.

المتابعة بالبريد الإلكتروني

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *